بيطرى المنيا: ارتفاع المذبوحات بالمجازر لـ 7 آلاف رأس خلال شهر

ميرنا عصام

قال الدكتور محمد عثمان عبد العظيم مدير عام مديرية الطب البيطرى بالمنيا، رغم المعوقات التى تواجهنا وفى مقدمتها فيروس كورونا الا اننا نتواصل مع مربى الماشية والطيور من خلال الوحدات البيطرية المنتشرة فى مختلف مراكز المحافظة.

واضاف الدكتور محمد عثمان أن الفترة الماضية شهدت ارتفاع فى المذبوحات داخل المجازر وذلك حفاظا على صحة المواطنين من أعمال الذبح خارج السلخانه، ولفت أنه تم عمل مبادرة لحصر الجزارين على مستوى محافظة المنيا وعمل قاعدة بيانات لهم ، خاصة أن الجزارين فى القرى والنجوع يعتبرون أنفسهم خارج زمام المجازر وهذا يدفعهم للذبح خارجها ، ولذلك تم عمل المبادرة مع المحافظة لحصر الجزارين وجعل ذبح الماشية داخل المجازر المنتشرة بالمحافظة وعددها 41 مجزر وبالفعل هذا تسبب فى رفع نسبه المذبوحات داخل المجازر بالمنيا إلى 7 آلاف 711 رأس ماشية الشهر الماضى.

ولفت عثمان إلى أنه بعد ذبح الماشية فى المجزر وأثناء الكشف على اللحوم لو تم التأكد أنها تحمل الآفات التى تجعل الماشية غير صالحة للاستهلاك الأدمى يتم إعدامها وتعويض صاحب الماشية بقيمتها حسب سعرها بالاسواق من خلال مشروع التأمين على المذبوحات .

وأكد فى تصريحات خاصة أنه بعد تلك المبادرة إذا تم ضبط جزار يعرض لحوم غير مختومه يتم إرسال محضر بيئه له ولا يتم التصالح فيه إلا إذا ذهب إلى المجزر .

واشار إلى أنه رغم كل الظروف الحالية إلا أنه تم تنظيم حملات غير نظامية بدون مواعيد محدده للبدا والنهاية مثلما كان يحدث فى الماضى لتحصين الماشية الا أننا تمكنا من تحصين 20 ألف رأس ماشية وهذا رقم قليل مقارنه بالظروف الطبيعية ، وقال إن اعمال التحصينات تتم الان من خلال 104 وحدة بيطرية منتشرة بالمحافظة وذلك بمقابل 17 جنية الأبقار والجاموس ، و11 جنيه الأغنام والماعز وتبدأ التحصينات من شهرين الى الاعلى .

وقال أما بالنسبة لمزارع الدواجن والحضارات والتربيه المنزلية تتم اعمال التحصينات بالمجان ضد مرض انفلونزا الطيور .

وعن المدافن الصحية قال عثمان أن كل مراكز المحافظة يوجد بها مدافن صحية حيث يوجد مدفن صحى بكل مركز فى الظهير الصحراوى بعيدا عن الكتلة السكنية .

وأوضح أن المستهدف تحصينه من الماشية سواء ابقار وجاموس واغنام وماعز حوالى 500الف رأس ، وقد يأخذ ذلك بعض الوقت نظرا للظروف الحالية ومنع التجمعات لذلك يتم فتح الوحدات البيطرية على مدار الأسبوع لاستقبال أصحاب رؤوس الماشية.

وعن اشهر الأمراض الصيفيه قال عثمان أن فصل الصيف يعد جنة الطفيليات حيث يوجد طفيليات الدم ويتم علاجها داخل الوحدات البيطرية ، ومن أهم امراض الصيف الحمى القلاعية والجلد العقدى وتقوم الوحدات البيطرية بتقديم الخدمة لمربى الماشية بمختلف مراكز المحافظة .

وأكد لا نترك إشاعة الا ونتعامل معها بشكل جدى ونقوم بتشكيل لجنة فورية لفحص تلك الاشاعات حتى نقف على الحقيقية والتأكد منها حفاظا على سلامة المواطنين، ولفت أن مديرية الطب البيطرى ملتزمين تماما بالاجراءات الاحترازية والتعامل معها حفاظا على سلامة المواطنين والعاملين .

وطالب مدير عام الطب البيطرى جميع مربى الماشية التعاون مع الوحدات البيطرية ومتابعة الخدمات التى تقدمها لهم المديرية للحفاظ على رؤس الماشية .